يمنع منعاً باتاً رفع الملفات على المواقع التالية:
Ge.tt - mediafire.com - 4shared.com


العودة   :: vBspiders Professional Network :: > [ ::. المـنتديـات الـعامـة :: Public Forums .:: ] > قسـم الدين الإسلامي

دعاء مأثور لا إله إلا أنــت , سبحانك إني كنت من الظالمين
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-11-2011, 03:29 PM   رقم المشاركة : 1 (permalink)
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية k4$p3r-MA
 

 

 
إحصائية العضو








k4$p3r-MA غير متواجد حالياً

 

 

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
k4$p3r-MA is on a distinguished road

6 )( أزمة أمة )( -خطبة مكتوبة للشيخ محمد حسان-


أزمة أمة-خطبة مكتوبة للشيخ محمد حسان-




مقدمة من اخيكم Mr.k4$p3r
باسم الله نبدا





السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إ
نّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا اله إلاّ الله وحده لا شريك له وأشهد أنّ سيدنا محمداً عبده ورسوله.

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} [سورة آل عمران: 102]، {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً} [سورة النساء: 1]، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً (71)} [سورة الأحزاب: 70-71].


أمّا بعد:

فإنّ أصدق الحديث كتابُ الله وخيرُ الهدي هدي نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثةٍ بدعة وكل بدعةٍ ضلالة وكل ضلالة في النّار ثم أمّا بعد:

فحياكم الله جميعاً أيّها الأخوة والأخوات وطبتم وطاب ممشاكم وتبوءتم جميعا من الجنة منزلاً، وأسأل الله جل وعلا الذي جمعنا في هذا البيت الطيب المبارك على طاعته أن يجمعنا في الآخرة مع سيد الدعاة في جنته ودار مقامته إنّه ولي ذلك ومولاه.

أحبتي في الله، أزمة أمة..

هذا هو عنوان لقاءنا مع حضراتكم في هذا اليوم الكريم المبارك, وكعادتي حتى لا ينسحب بساط الوقت سريعاً من تحت أقدامنا، فسوف ينتظم حديثي مع حضراتكم في هذا الموضوع المهم في العناصر التالية:

أولاً: عمق الأزمة.

ثانياً : لماذا هذه الأزمة.

ثالثاً : ما المخرج.

وأخيراً : أمة الإسلام شروق لا غروب.


فأعيروني القلوب والأسماع والله أسأل أن يجعلنا ممّن يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولوا الألباب.

عمق الأزمة

من قال إنّ العار يمحوه الغضب

من قال إنّ العار يمحوه الغضب

وأمامنا عرض الصبايا يغتصب

صور الصبايا العاريات تفجرت

بين العيون نزيف دم من لهب

عار على التاريخ كيف تخونه

همم الرجال ويستباح لمن سلب

من قال إنّ العار يمحوه الغضب

من قال إنّ العار يمحوه الغضب

وأمامنا عرض الصبايا يغتصب

صور الصبايا العاريات تفجرت

بين العيون نزيف دم من لهب

عار على التاريخ كيف تخونه

همم الرجال ويستباح لمن سلب

عار على الرجال..

عار على الأوطان كيف يسودها

خزي الرجال وبطش جلاد كذب

الخيل ماتت والذئاب توحشت

تيجاننا عار وسيف من خشب

مشى الأٍض فوق ترابنا

والكل في صمت تواطأ أو شجب

النّاس تسأل أين كهان العرب

النّاس تسأل أين كهان العرب

ماتوا تلاشوا.. لا نرى غير العجب

ولتظهروا خزيا أمام نسائكم

لا تسألوا الأطفال عن نسب وأب

لا تعجبوا.. لاتعجبوا إن صاح في أرحامكم

في يوم من الأيّام ذئب مغتصب

عرض الصبايا والذئاب تحيطه

فصل الختام لأمة تدعى العرب

عرب.. عرب.. وهل في الأرض ناس كالعرب؟

عرب.. وهل في الأرض ناس كالعرب؟

بطش وطغيان ووجه أبي لهب

هذا هو التاريخ شعب جائع

وفحيح عاهرة وقصر من ذهب

هذا هو التاريخ جلاد أتى

يتسلم المفتاح من وغد ذهب

هذا هو التاريخ لص قاتل

يهب الحياة وقد يظن بما وهب

ما بين خنزير يضاجع قدسنا

ومغامر يحصي غنائم ما سلب

شارون يقتحم الخليل ورأسه

يلقي على بغداد سيلا من لهب

ويطل هولاكو على أطلالها

ينعي المساجد والمآذن والخطب

ينهار تاريخ وتسقط أمة

وبكل قافلة عميل أو ذنب

سوق كبير للشعوب وحوله

يتفاخر الكهان من منهم كسب

جاءوا إلى بغداد قالوا أجدبت

أشجارها شاخت ومات بها العنب

قد زينوا تاجا رخيصا مبهرا

حرية الإنسان أغلى ما أهب

خرجت ثعابين وفاحت جيفة

عهر قديم في الحضارة يحتجب

وأفاقت الدنيا على وجه الردى

ونهاية الحلم المضيء المرتقب

صلبوا الحضارة فوق نعش شذوذهم

صلبوا الحضارة فوق نعش شذوذهم

يا ليت شيئا غير هذا قد صلب

هي خدعة سقطت وفي أشلائها

سرقت سنين العمر زهوا أو صخب

حرية الإنسان غاية حلمنا

لا تطلبوها من سفيه مغتصب

وضميرها المهزوم في صمت غرب

بغداد تسأل والذئاب تحيطها

من كل فج أين كهان العرب

وهناك طفل في تراها ساجد

مازال يسأل كيف مات بلا سبب

كهاننا ماتوا.. كهاننا ماتوا..

كهاننا ناموا على أوهامهم

ليل وخمر في مضاجع من ذهب

بين القصور يفوح عطر فادح

وعلى الأرائك ألف سيف من حطب

وعلى المدى تقف الشعوب كأنّها

وهم من الأوهام أو عهد كذب

وهذي الذئاب تبول فوق ترابنا

ونخيلنا المقهور في حزن صلب

وعلى المشارف سرب نخل صامد

يروي الحكايا من تأمرك أو هرب

وغدا سيهدأ كل شيء بعدما

يروي لنا التاريخ قصة ما كتب

هذي البلاد بلادنا مهما نأت

وتغربت فينا دماء أو نسب

فيا كل عصفور تغرب كارها

ستعود بالأمل البعيد المغترب

فوق الفرات يطل فجر قادم

وأمام دجلة طيف حلم يقترب

وعلى المدى يطفو شعاع مقبل

ينساب عند الفجر يخترق السحب

ويظل يعلو فوق كل سحابة

وجه الشهيد يطل من خلف الشهب

ويصيح فينا كل أرض حرة

يأبى ثراها أن يلين لمغتصب

ما عاد يكفي أن تثور شعوبنا غضبا

فلن يجدي مع العجز الغضب

ما عاد يكفي أن تثور شعوبنا غضبا

فلن يجدي مع العجز الغضب

ولن يعيد البكاء تاريخ ذهب

ومن المهانة أن نقاتل بالكلام وبالخطب

ومن المهانة أن نقاتل بالكلام وبالخطب

فهذي عقيدتنا وتلك سنتنا

عودوا إليها فيها الأمان لمن طلب

آآآآه يامسلمون.. آآآآه يامسلمون..

متنا قرونا والمحاق الأعمى يليه محاق

أي شيء في عالم الغاب نحن

آدميون.. أم نعاج نساق

نحن لحم للوحش والطير

منّا الجثث الحمر والدم الدفاق

وعلى المحصنات تبكي البواكي

يا لعرض الإسلام كيف يراق

قد هوينا لما هوت وأعدوا

وأعدوا من الردى ترياق

واقتلعنا الإيمان

فاسودت الدنيا علينا واسودت الأعماق

وإذا الجذر مات في باطن الأرض

تموت الأغصان والأوراق


والذي نفس محمد بيده لا يوجد الآن مسلم على وجه الأرض إلاّ وقلبه يعتصر كمدا وحزنا وألما وأسى، فالفجيعة والأزمة عميقة بعمق الجراح الناسفة والأشلاء الممزقة والدماء المسفوحة المسفوكة.

الأزمة عميقة، في المرارة سنوات الذل والمهانة لأسفل وأذل خلق الله على وجه الأرض.

يجسد أزمة الأمة حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح الذي رواه أحمد وغيره من حديث ثوبان: «يوشك أن تداعى عليكم الأمم من كل أفق، كما تداعى الأكلة إلى قصعتها، قيل: يا رسول الله! فمن قلة يومئذ؟ قال: لا، ولكنكم غثاء كغثاء السيل، يجعل الوهن في قلوبكم، وينزع الرعب من قلوب عدوكم؛ لحبكم الدنيا وكراهيتكم الموت».

يجسد أزمة الأمة حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم كما في قصة أحمد وغيره بسند صحيح عن حديث ابن عمر رضي الله عنهما: «إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر، ورضيتم بالزرع، وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم».

يجسد عمق الأزمة نداء عاجل.. نداء عاجل من مسلم في سجن أبو غريب فعلت به الفاحشة قهرا على مرأى ومسمع من الدنيا.

نداء عاجل من مسكينة اغتصب شرفها قهرا، في سجن أبو غريب، على مرأى ومسمع من العالم الغربي الخائن والعالم العربي والإسلامي المهزوم الهزيل.

تنادي علينا المسلمة وتقول: أنا لا أريد طعامكم ولا شرابكم، فشرفي هنا يا مسلمون يراق، عرضي يدنس.. عرضي يدنس، أين شيمتكم، أما فيكم أبيّ قلبه خفاق.

أختاه... أختاه... بنتاه... أمااااه... أختااااه.. أختاه...

أمتنا التي تدعونها صارت

على درب الخضوع تساق

أودت بها قومية مشؤومة

وسرى بها نحو الضياع رفاق

إن كنت تنتظرينها فسينتهي

نفق وتأتي بعده أنفاق

فمدي إلى الرحمن كف تضرع

فلسوف يرفع شأنك الخلاق

فمدي إلى الرحمن كف تضرع

فلسوف يرفع شأنك الخلاق

فأمام قدرة ربّنا

تتضاءل الأنساب والأعراق

يا الله... يا الله... يا الله..
ارفع مقتك وغضبك عنّا ولا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منّا.

ما الذي جرى، لقد تحولت الأمة إلى غثاء من النفايات البشرية، تعيش على ضفاف مجرى الحياة الإنسانية كدول، بل كدويلات متناثرة متحاربة، تفصل بينها حدود جغرافية مصطنعة، ونعرات قومية جاهلية، وترفرف على سماء الأمة رايات القومية والوطنية، وتحكم الأمة ـ إلاّ من رحم ربّك ـ قوانين الغرب العلمانية..

وتدور بها الدوامات السياسية، فلا تملك الأمة نفسها عن الدوران، بل ولا تختار لنفسها حتى المكان الذي ستدور فيه..

وذلت بعد عزة.. جهلت بعد علم.. ضعفت بعد قوة.. وأصبحت تتسول على موائد الفكر الإنساني، بعد أن كانت الأمة بالأمس القريب منارة تهدي الحيارى والتائهين ممّن أحرقهم لفح الهاجرة القاتل، وأرهقهم طول المشي في التيه والضلال، وأصبحت الأمة تتأرجح في سيرها وضلت طريقها بعد أن كانت بالأمس القريب الدليل الحاذق الأرب في الدروب المتشابكة، في الصحراء المهلكة التي لا يهتدي للسير فيها إلاّ الأدلاء المجربون.

لن أطيل الحديث في الواقع، فالواقع نازف، طالت دماؤه كل الأرض وطالت أشلاؤه كل مكان.

ويجسد الواقع عمق الأزمة بحيث لا يحتاج عالم أو داعية أن يجسد المأساة ، لكن السؤال المهم:

لماذا وصلت الأمة إلى هذه الحالة المزرية؟ لماذا هذه الأزمة؟

هذا هو عنصرنا الثاني بإيجاز.


والجواب يا مسلمون ـ وعضّوا عليه بالنواجز ـ في آيات محكمات من كلام ربّ الأرض والسموات، قال تعالى: {إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ} [سورة الرعد: من الآية 11].
وقال تعالى: {ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّراً نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ} [سورة الأنفال: من الآية 53].


فلتحفظوا يا شباب الصحوة أنّ ما وقع للأمة من ذل وهوان واستضعاف وامتهان، وقع وفق سنن ربانية ثابتة لله في الكون،لا تتبدل ولا تتغير، ولا تحابي تلك السنن أحدا من الخلق بحال، مهما ادعى لنفسه من مقوّمات المحاباة.

ومرفوض تماما، أنّ نختلق لأنفسنا الأعذار والتبريرات، لنعلق الأخطاء والهزائم على الأعداء تارة، أو على الحكام تارة، أو على العلماء تارة..

لا يجوز البتة لمسلم صادق يحترم نفسه، ويعرف ربّه أن يجعل الأعداء أو الحكام أو العلماء مشجبا ليعلق عليه كل أخطائه، ليعلق عليه كل هزائمه، ليعلق عليه كل تقصيره في حق ربّه جل وعلا، وفي حق دين الله تبارك وتعالى.

والله جل وعلا يحذرنا من هذه النظرة السطحية للأمور فيقول تعالى: {أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَـذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ} [سورة آل عمران: من الآية 165].
{قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنْفُسِكُمْ}..
وتستعجبون وتستغربون وتستنكرون كيف هزمتم، وكيف انتصر الأعداء، وكيف انتصر المشركون، أمّا هذا فهو من عند أنفسكم.

هزم المسلمون في أحد، وقائد الميدان رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل شج وجهه، كسرت رباعيته، دخلت حلقة المغبر في وجنتيه الشريفتين، انتشر بالفعل خبر موته في الميدان،.
وأصيب بعض الصحابة بهزيمة أخرى، فألقوا السلاح واستسلموا للموت، ومر عليهم أنس بن النضر وقال: ماتصنعون. قالوا : قتل رسول الله، وماذا نصنع بالحياة بعد رسول الله. فصرخ فيهم أنس بن النضر وقال: قوموا، قوموا، فموتوا على ما مات عليه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-.

أمّا هذا فكيف يهزم المسلمون وهم الصحابة، كيف يهزم الصحابة وقائدهم رسول الله، كيف ينتصر المشركون وهم أعداء الله.

والجواب إنّها السنن، ليتعلم الصحابة، ولتتعلم الأمة من بعدهم أنّ مخالفة أمر واحد لرسول الله سبب في الهزيمة، كيف وقد خالفت الأمة الآن كل أوامر الله ورسوله... كيف وقد خالفت الأمة الآن كل أوامر الله ورسوله.

إنّ الله جل وعلا الذي وعد بنصر أوليائه، هو الذي وضع للنصر أسبابا وشروطا، وقضى ربّنا وقدر أن لا ينزل هذا النصر إلاّ إذا استوفى المؤمنون شروطه وأسبابه. قال جل وعلا: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} [سورة محمد: الآية 7].
وقال جل وعلا: {وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ} [سورة الروم: من الآية 47
].

فينبغي أن يفتش كل مسلم صادق، وأن تفتش كل مسلمة صادقة، كل يبحث عن المرض في ذاته، كل يبحث عن الداء في نفسه، فكل خطوة تخطوها بعيدا عن منهج الله ورسوله تبعد بها الأمة عن النصر والتمكين خطوة، وكل خطوة تخطوها على منهج الله ورسوله تقرب بها الأمة لنصر الله خطوة، فلا تعلق على غيرك، وابحث أنت عن نفسك وعملك.

لا تنظر إلى القذاة في عيني وتنسى العود الضخم في عينك.

ابحث، هل أنت راض عن نفسك، هل أديت ما عليك لله جل وعلا، هل يحترق قلبك وتترجم عواطفك.. وتترجم أعمالك عواطفك، وتترجم جوارحك مشاعرك، أم أنّها الكلمات الساخنة، أم أنّه الحماس الفوار البارق.

من أي صدق وإخلاص وإبداع وإتقان وجهد وعمل.

قل هو من عند أنفسكم، هذا هو الداء وهذا هو الدواء.

ولا أريد أن أطيل النفس أيضا في العنصر الثاني لأعرج على أهم عناصر الموضوع، ألا وهو:

ما المخرج؟

أيّها .. أيّها الشباب.. أيّها الأحباب لن أنظّر بعيدا عن الواقع، وإلاّ فما أيسر التنظير.

ولن أنظّر للحكام أو للعلماء وإنّما أنظّر لي ولك أيّها الحبيب، لا من أجل التنظير السالب وإنّما من أجل أن نقيم الحجة علينا وعليكم بكلام الله جل وعلا وكلام الصادق رسول الله صلى الله عليه وسلم، لينطلق كل مسلم صادق يحترق قلبه الآن، بصدق ليحول هذا المنهج إلى واقع عملي.. إلى واقع عملي وإلى منهج حياة.

المخرج في نقاط محددة:

1- الاعتصام بالله وتحقيق الإيمان:

تستطيع أن تحقق هذا وأستطيع أن أحقق هذا إن صدقنا الاعتصام بالله وتحقيق الإيمان، قال تعالى: {وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ} [سورة الحج: من الآية 78].

أدين لربّي أنّ الأمة لا تحتاج إلى مال، ولا تحتاج إلى نفط، ولا تحتاج مناخ، ولا تحتاج إلى عقول أو أدمغة، ولا تحتاج إلى موقع بل ولا تحتاج إلى سلاح، إن هي صدقت مع ربّها جل وعلا وعاهدت الله أنّها بدلت ما في استطاعتها، إذ لم يكلفنا ربّنا إلاّ ما نستطيع، فاتقوا الله ما استطعتم، وقال سبحانه: {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ} [سورة الأنفال: من الآية 60] لا تحتاج إلاّ أن نحقق الاعتصام بالله، لا نحتاج إلاّ أن نتعرف على الله جل وعلا.

والاعتصام نوعان:
اعتصام بالله، واعتصام بحبل الله.

قال ابن القيم: "ومدار السعادة والنجاة في الدنيا والآخرة على من تمسك بهاتين العصمتين ".

اعتصام بالله واعتصام بحبل الله.

من الذي اعتصم بالله يوم فضيعه؟ من الذي اعتصم بالله يوما فخيبه؟ ولن تستطيع أن تحقق الاعتصام بالله جل وعلا إلاّ إذا عرفت الله بأسماء جلاله، وصفات كماله،وتعبدت لله بمقتضيات هذه الأسماء وتحقيق الإيمان.

والإيمان ليس كلمة، ولكنّه قول وتصديق وعمل يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية، هذا الإيمان.. لن ينصر الله الأمة قط إلاّ إذا حققت هذا الإيمان بالله جل وعلا.

يتأكد لنا بحول الله مع كل محنة ومع كل أزمة أنّ الأمة لن تمكن بالمظاهرات، ولن تنصر بالهتافات الساخنة ولا حتى بالخطب الرنانة، بل ولا بحرق الأعلام والماكتات للزعماء والحكام، يتأكد لنا ذلك مع كل أزمة، يتظاهر أهل الأرض لا في بلاد المسلمين، بل في بلاد الشرق والغرب.

ومع ذلك ما الذي تغير، وما الذي تحول، ما تغير أي شيء ولن يتغير على الإطلاق أي شيء، إنّما التغيير الحقيقي أن نرجع إلى الله جل وعلا وأن نحقق الإيمان بالله تبارك وتعالى، وهذا دور كل مسلم ومسلمة وإلاّ فورب الكعبة آثم قلبه..آثم قلبه من يكتم اليوم هذه الشهادة لدين الله جل وعلا.

الإيمان الخطوة الأولى على طريق النصر والتمكين.

ما ذلت الأمة وهانت إلاّ يوم أن ضاع الإيمان أو ضعف الإيمان أو رق الإيمان.

الإيمان هو الذي حول رعاة الإبل والغنم إلى سادة وقادة لجميع الدول والأمم.

الإيمان هو الذي أقام به النبي صلى الله عليه وسلم للإسلام دولة من فتات متانثر وسط صحراء تموج بالكثر موجا.

قال جل وعلا: {وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ} [سورة الروم: من الآية 47]، وقال تعالى: {وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ} [سورة المنافقون: من الآية 8]. وقال تعالى: {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} [سورة النور: الآية 55].

أكرر الإسلام عقيدة تنبثق منها شريعة، تنظم هذه الشريعة كل شؤون الحياة، ولا يقبل الله من قوم شريعتهم إلاّ إذا صحت عقيدتهم.

الخطوة الأولى هي تحقيق العقيدة يا شباب، وربّ الكعبة لن نفتح القدس ولن نحرر بغداد، ولن نحرر الشيشان إلاّ بالعقيدة.. إلاّ بالإيمان، إلاّ بالتوحيد، والقوم كما رأيتم لا يحاربوننا إلاّ بعقيدة.

وها أنتم رأيتم في سجن أبو غريب، الجندي الأمريكي الشاذ السافل الوقح، يطعم ابنا من أبنائنا في السجن لحم الخنزير في رمضان ..ويرغمه على شرب الخمر في رمضان.. ويفعل به الفاحشة رغما عن أنفه في رمضان.. في رمضان..

الحرب صليبية قذرة، وما أعلنت الحرب على الإسلام في أي مكان ولا في أي زمان إلاّ بعقيدة نجسة عند القوم.

تحرك الشرطي ليذبح المسلم في موسمه بعقيدة، يخرج من بيته وهو يقول: سلك المسلمون طريق الشيطان.

دنسوا الأرض، ملؤوها رجسا، فلنعد للأرض خصوبتها، ولنطهرها من تلك الأوساخ.

ولنبصق على القرآن ولنقطع رأس كل من يؤمن بمحمد ويتبع دين الكلاب.

ولا يحرك اليهود في فلسطين إلاّ العقيدة، وما حرك الأمريكان إلاّ العقيدة، فضلا عن أسباب أخرى لا تنكر، كالأسباب الاقتصادية، والسياسية، والعسكرية وغيرها.

العقيدة هي الأصل.

الخطوة الأولى أن نعتصم بالله وأن نحقق الإيمان.

2- تحقيق الأخوة الإيمانية:

وهل ذلت الأمة وهانت وصارت قصعة مستباحة لكل أمم الأرض، تأتي كل أمة من هنا وهنالك لتنهب من الأرض قطعة، ومن المقدسات مكانا، ومن الشرف شرفا وعرضا إلاّ يوم أن مزقت معنى الأخوة، وصار المسلم ينظر إلى أخيه في أرجاء الأرض يعذب وينتهك شرفه وعرضه ويسفك دمه، ويهز كتفيه ويمضي وكأنّ الأمر لا يعنيه مادام آمنا في سربه عنده قوت يومه.

والله ما فعل هذا إلاّ يوم أن مزقت معنى الأخوة {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ} [سورة الحجرات: من الآية 10]، معنى وشراب طهور لن تجد له نظير في المناهج الوضعية على وجه الأرض.

فالمؤمنون وإن اختلفت ألوانهم وأجناسهم وأوطانهم، كأغصان متشابكة في دوحة واحدة، كروح واحد حل في أجسام متفرقة.

لذا إن وجدت إيمان بلا أخوة، فاعلم أنّه إيمان ناقص وإن وجدت أخوة في الظاهر بلا إيمان، فاعلم بأنّها ليست أخوة الدين وإنّما هي التقاء مصالح وتبادل منافع.

{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ}، «مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم ، مثل الجسد . إذا اشتكى منه عضو، تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى».

وأنا إذ أنادي اليوم بوحدة الصف في الأمة، فأنا لا أريدها أبدا وحدة تجمع شتاتا متناقضا على غير حق وسنة وهدى، فوحدة على غير الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة تفرق ولا تجمع، وتجرّح ولا تضمد، بل نريدها وحدة على القرآن والسنة، وإلاّ فما قيمة العرب قبل الإسلام، وما قيمة العرب الآن حينما انحرفوا عن الإسلام.

كانوا في أرض الجزيرة لا وزن لهم ولا كرامة، فجاء الإسلام فجعل منهم سادة للأمم وقادة للأمم.

وتبعثروا الآن مرة أخرى يوم أن انحرفوا من جديد عن منهج الإسلام، ولا كرامة للعرب إلاّ إذا عادوا من جديد للإسلام، ورددوا مع السابقين الأولين قولتهم الخالدة {سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ} [سورة البقرة: من الآية 285].

3- إعداد العدة:

أنت تستطيع أن تعد ما تستطيع وما تقدر عليه، وأنا كذلك.

إعداد العدة ليست كلمة ترددها الألسنة، ولكنه دين كامل، {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ} [سورة الأنفال: من الآية 60].

في كل ميدان، في كل موقع عمل، في البيوت، في المساجد، في المدارس، في الجامعات، في المصانع، في المتاجر، في المزارع، في الأندية، في كل مكان على وجه الأرض يجب علينا أن نعد العدة.

لا تعلق على غيرك، ابذل أنت ما كلفت به، وابذلي أنتي يا مسلمة ما كلفت به، {وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ}، إعداد إيماني.. إعداد إيماني إذ لا نصرة ولا تمكين إلاّ بالإيمان كما ذكرت.

إعداد تعليمي وإعلامي يتفق مع خطر المرحلة وعمق الأزمة التي تعانيها الأمة.

والقائمون على أمور التعليم والإعلام أناس من أمتنا، أفراد منّا نعرفهم، فكن إيجابيا ولا تكن سلبيا.
لا يخلو هذا الجمع بين يدي اليوم، الذي يتكون من عشرات الآلاف من المسلمين والمسلمات، لا يخلو من رجل فاضل ومن مسلمة فاضلة.

يستطيع هذا المسلم أن يخاطب مسئولا في الإعلام، مسئولا في التعليم، بكلمة عذبة، بعبارة رقيقة رشيقة شيقة، فنحن لا نريد انقلابا دمويا، وإنّما نريد انقلابا قلبيا لتتحول فيه القلوب للحب إلى علام الغيوب، ولن يكون ذلك كذلك إلاّ بالحكمة البالغة، والدعوة الهينة اللينة، والكلمة الرقيقة الحلوة العذبة الرقراقة.

إعداد في التعليم، إعداد في الإعلام، كل يساهم بقدر استطاعته.

وإعداد اقتصادي..

أنا أعجب كيف تطلب الأمة في كل قنوت في الفجر وفي رمضان.. نقنت إلى الله ونتضرع إلى الله بالدعاء ومازالت الأمة إلى يومنا هذا تستجلب غضب ربّها تستنظر حرب ربّها بتعاملها بالربا.

كيف يستجيب الله دعاءنا ومازال اقتصاد الأمة مؤصلا ومؤسسا على الربا، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (278) فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ} [سورة البقرة: 278-279].

أقسم بالله إنّها الحرب.. أقسم بالله إنّها الحرب.. قد أعلنت على الأمة من الله ورسوله.

اقتصاد يتعامل بالربا، تجارة.. قَلَّ.. قَلَّ.. قَلَّ أن تجد تاجرا مسلما لا يتعامل بالربا.

قلة قليلة من التجار الشرفاء، أهل الأمانة الذين طهروا تجارتهم واقتصادهم من الربا.

إعداد اقتصادي..

أنت صاحب تجارة، وغيرك صاحب تجارة فابدأ، ابدأ بنفسك وبتجارتك ولا تنتظر أن يبدأ غيرك.

اخطو الآن على قدر ما تستطيع، {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ} [سورة التغابن: من الآية 16].

4- التخلص من الوهن والتزود للآخرة:

تقدر على ذلك، وأنا أقدر على ذلك..

الوهن حب الدنيا وكراهية الموت.

يا من تريد الجهاد في سبيل الله، أسألك هل أنت صادق؟

قد تكون صادقا في كلمتك،لكن لست صادقا في إعداد العدة، {وَلَوْ أَرَادُواْ الْخُرُوجَ لأَعَدُّواْ لَهُ عُدَّةً وَلَـكِن كَرِهَ اللّهُ انبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ} [سورة التوبة: من الآية 47].

يا أخي أنت ما انتصرت على نفسك فصليت الفجر.

يا أخي أنت ما انتصرت على نفسك بين جنبيك فقمت الليل.

يا أخي أنت ما انتصرت على نفسك فكففت بصرك عن الحرام.

يا أخي أنت ما انتصرت على نفسك فأكلت الحلال.

يا أخي أنت ما انتصرت على نفسك فابتعدت عن الحرام.

يا أخي ما انتصرت على نفسك فلم تسأ إلى إخوانك.

يا أخي ما انتصرت على نفسك فأحسنت إلى جيرانك.

يا أخي لن تنتصر على نفسك فتقبل ليلة أو يوما رجل أبيك أو رجل أمك.

فاصدق.. فما أسهل التنظير، وما أيسر الكلمات، وما أيسر الهتافات.


اصدق..

ورب الكعبة لن تستطيع أن ترفع راية الجهاد في سبيل الله في الميدان بين المشركين والمنافقين..
ورب الكعبة لن تستطيع إلاّ إن انتصرت على نفسك بين جنبيك.

فدعك من هذه الأماني الكاذبة واصدق، والله يعلم الصادق من الكاذب.

من منّا ختم القرآن في ثلاث أيّام ماضية مرة واحدة.

من منّا قام ثلث الليلة الفائتة.

من.. من..

من منّا فكر ألف مرة قبل أن ينطق مرة هل سترضي هذه الكلمة ربّه جل وعلا، أم ستسخط الله جل وعلا عليه.

اصدق التزود للآخرة.

5- إعداد جيل النصر:


هيا ربي نفسك، وربي امرأتك وربي بناتك، وربي أولادك على القرآن.. على السنة.. على العمل.. على الإبداع.. على الإبداع في كل المجالات، في مجالات الذرة، في مجالات الكيمياء، في مجالات الجيولوجيا، في مجالات الطب، في مجالات الهندسة، في مجالات الفلك، كل هذا بعد أن تربي ولدك على القرآن والسنة، على أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم.

فلن ينصر جيل ما زال يقضي الليل أمام المسلسلات الفاجرة والأفلام العاهرة، ومازال يقضي وقت الجمعة في "استاد" الكرة.

6- الثقة المطلقة في نصرة الله جلا وعلا لهذا الدين:

وهذا هو عنصرنا الأخير من عناصر اللقاء، وأرجأ الحديث فيه في عجالة بعد جلسة الاستراحة، حتى لا أشق على إخواني خارج المسجد وأعلم أنّ اليوم حر.

أسأل الله أن يقينا وإيّاهم حر النّار.

اكتفي بهذا القدر وأقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم.

الخطبة الثانية:

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له وأشهد أنّ سيدنا محمدا عبده ورسوله.

اللّهم صلي وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه أجمعين وبعد:

وأخيرا يجب علينا أن نثق ثقة مطلقة في نصرة الله لهذا الدين، وهذا هو العنصر الأخير

أمة الإسلام شروق لا غروب.

لا أقول ذلك رجما بالغيب، ولا من باب الأحلام الوردية الجاهلة، ولا من باب السياسة الغبية الجاهلة القاصرة، إنّما أقول ذلك من باب الفهم الكامل لآيات الله القرآنية، ولسنن الله الكونية ولسنة سيد البشرية صلى الله عليه وسلم.

فأمة الإسلام نامت ومرضت وطال مرضها وطال نومها، لكنها ما ماتت، ولن تموت بإذن الله لا لشيء، إلاّ لأنّ الله قد شرّفها وحمّلها الرسالة الأخيرة لتبلغها لأهل الأرض إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

فمهما انتفخ الباطل وانتفش كأنّه غالب فإنّه زاهق.

ومهما انزوى الحق وضعف كأنّه مغلوب فإنّه ظاهر. قال تعالى: {وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقاً} [سورة الإسراء: من الآية 81]. وقال تعالى: {بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ} [سورة الأنبياء: من الآية 18].
وقال ربّنا جل وعلا: {وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ(171) إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ(172) وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ(173)} [سورة الصافات: من الآية 171 إلى الآية 173
].

وقال نبينا صلى الله عليه وسلم: «ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار، ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين، بعز عزيز أو بذل ذليل، عزاً يعز الله به الإسلام، وذلاً يذل الله به الكفر».

ولا أريد أن أطيل في هذا، لكن اسمحوا لي أن أختم بهذه الكلمات لـمجلة (لودينا الفرنسية).

تقول في دراسة استراتيجية حديثة خطيرة: مستقبل نظام العالم سيكون دينيا، وهذا واقع.
مستقبل نظام العالم سيكون دينيا..
انتبه.. والنظام الإسلامي سيسود في المرحلة القادمة بالرغم من ضعفه الحالي الظاهر، لأنّه النظام الوحيد الذي يمتلك شمولية هائلة.

يعني لأنّه دين الله، يعني لأنّه دين الفطرة، فمعنى الحق الذي من أجله خلق الله السموات والأرض، والجنّة والنّار.

معنى الحق الذي من أجله أنزل الله كل الكتب ولأ جله أرسل كل الرسل.

وقبل ذلك، وبعد كل ذلك معنا الله.. معنا الله..

يا لها من معية لو عرفنا قدرها.. ويا لها من معية لو عرفنا جلالها.

أيّها الحبيب، أيّتها المسلمة، نريد أن نخطو من اليوم خطوات عملية تقرب الأمة للنصر خطوة، وتبعد الأمة عن الأزمة والذلة والمهانة خطوة.

أقسم بالله أخيرا، آثم قلبك إن لم تشهد لدينك هذه الشهادة، بعدما شهدت له بلسانك، فهيا اشهد بلسانك وجلالك وعملك.

اللّهم أقر أعيننا بنصرة الإسلام وعز الموحدين.

اللّهم أقر أعيننا بنصرة الإسلام وعز الموحدين.

اللّهم اشفي صدور قوم مؤمنين.

اللّهم أنج المسلمين المستضعفين في فلسطين، وأنج المسلمين المستضعفين في العراق،
و أنج المسلمين المستضعفين في الشيشان وفي كل مكان.

اللّهم لا تجعل لأحد علينا سلطانا يارب العالمين.

اللّهم إنّا نشكو إليك خيانة الخائنين.

اللّهم إنّا نشكو إليك خيانة الخائنين، وإجرام المجرمين، وظلم الظالمين المتكبرين.

اللّهم ارحم ضعفنا، واجبر كسرنا، واغفر ذنبنا، واستر عيبنا، وتولى أمرنا، واختم بالباقيات الصالحات أعمالنا.

اللّهم اجعل بلدنا مصرا واحة للأمن والأمان وجميع بلاد المسلمين.

اللّهم ارفع عن مصر الغلاء والوباء والبلاء.

اللّهم لا تحرم مصر نعمة الأمن والأمان وجميع بلاد المسلمين.

اللّهم لا تردنا من هذا المكان إلاّ بذنب مغفور وسعي مشكور، وتجارة لن تبور برحمة منك يا عزيز يا غفور.

اللّهم إنّي أسألك أن تكتب التوفيق والنجاح لأبنائنا وبناتنا.

اللّهم استر نسائنا واحفظ بناتنا، واهد أولادنا، واصلح شبابنا.

ربّنا هب لنا من أزواجنا وذريتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما.

هذا وما كان من توفيق فمن الله، وما كان من خطأ أو سهو أو نسيان فمني ومن الشيطان.

وأعوذ بالله أن أكون جسرا تعبرون عليه إلى الجنة ويرمى به في جهنم، ثم أعوذ بالله أن أذكركم به وأنساه.










)( H.lm Hlm -o'fm

التوقيع

http://www.cafe-hbal.com/up/uploads/13369618701.gif

دعواتكم معنا بالنجاح و لجميع المسلمين
Yes I we will bE BaCk 2013

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:32 AM


[ vBspiders.Com Network ]

SEO by vBSEO 3.6.0